الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 طيور الكناري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zorori

avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 07/04/2011

مُساهمةموضوع: طيور الكناري   الجمعة نوفمبر 18, 2011 7:34 am

اقدم لكم موضع الكناري

صور لطيور الكناري



لون هذا الكناري ابيض وقليل من الاصفر



ان لون هذا الكناري مدرجة لون اصفر و احمر و برتقالي



فقط احمر


لونه احمر ووردي وابيض

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zorori

avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 07/04/2011

مُساهمةموضوع: كيف تربي طيور الكناري    الأحد يناير 06, 2013 10:24 pm


كيف تربي طيور الكناري ؟



هذا كناري سوري مقنبر (بشوشه) لونه يسمى حب الرماااااااان ..



ماهو الكناري؟؟؟ ولماذا سمي بهذا الأسم (كناري)؟؟؟ ماهي قصته؟؟؟ إكثاره تغريده حياته العناية به ..........



كل ذلك سوف تجدونه في طيات هذا الموضوع المفصل الشامل عن طائر أحبه الجميع وكان إقتنائه في بدايات التعرف عليه محصور على الطبقات المخملية الراقية في المجتمع الأوربي وانتشر منذ ذلك الوقت حتى وصل إلى ما وصل إليه من إنتشار حالياً..







الموطن الأصلي لطائر الكناري وإنتشاره:


تعتبر جزر لازورس وماديريا الوقعة في شرق المحيط الأطلنطي وجزر الكناري التي أتى منها الأسم الشائع الموطن الأصلي لطائر الكناري حيث كان يعيش ويتكاثر فيها بحالته البرية حيث كان الكناري البري ذا لون مشابه لعصور الدوري المحلي وكان البحارة الاسبان أثناء رحلاتهم البحرية يتوقفون في بعض هذه الجزر للاستراحة فكانو يسمعون صوت تغريد هذا الطائر فقاموا بصيده ونقله معهم الى اسبانيا وهناك قاموا بتدجينه واكثارة واحتفضت اسبانيا بهذا الطائر لديها حتى غرقت إحدى البواخر الاسبانية فتم اطلاق سراح عدد كبير من طيور الكناري.



أصل الكناري ونشأته وانتشاره:


هناك الكثير من الروايات حول أصل الكناري ونشأته وانتشاره ولكن ألاكيد أن طائر الكناري كان يعيش ومازال بحالة برية في جزر تقع في الساحل الغربي لأفريقيا في المحيط الأطلسي تسمى بجزر الكناري وهي عبارة عن أرخبيل،عبارة عن جزيرتين هما جزيرة ماديرا : Madère و جزر الآصور: Açores , طائر الكناري سمي بأسم الجزر وليس العكس.
في القرن الخامس عشر غزا الاسبان هذه الجزر فاكتشفوا هذا الطائر ذا الصوت العذب فنقلوه معهم الى اسبانيا وهناك استحوذ رجال الكنيسة على تربية هذا الطائر فكانوا يبيعون الذكور المغردة ويحتفظون بالإناث والهدف احتكار إنتاج هذا الطائر والحد من انتشاره وكانت الطبقات المخملية هم القادرين على الحصول على ذكور الكناري , طبعاً استمر الحال باحتكار الاسبان لتربية الكناري حتى القرن التاسع عشر حينما حصل بعض الطليان على مجموعة من الكناري وكانت باخرتهم في البحر حينما تحطمت وهربت الكناري لأقرب جزيرة ايطالية وهناك تكاثرت واصطادها الطليان وانتشرت في ايطاليا ومنها لباقي أوربا والعالم.
الكناري البري هو طير صغير الحجم أصغر من الكناري الحالي ولونه يميل إلى الزيتي أو الحبشي ومقارب لعصفور الدوري العادي ولكن علماء الوراثة قاموا بعمليات تحسين وتهجين للطيور فخرجوا بعدة ألوان وأحجام حتى صنفت طيور الكناري حالياً إلى عدة أصناف حسب:

كنارات اللون
كنارات الشكل
كنارات الصوت
يوجد اليوم بأوربا وباقي دول العالم المهتمة بتربية الكناري عدة أندية متخصصة لديها أعضاء مهتمين بتربية الكناري حسب الأصناف المذكورة أعلاه وتوجد ضوابط وشروط للإنتاج لكي يطابق مواصفات الصنف أو السلالة ويتم منح الكنارات المتفوقة والمنتجين مكافئات مجزية لتشجيع الاستمرار في هذه الهواية.




تكاثر طائر الكناري:


للاحاطة والتنويه هذا الموظوع قمت بكتابته في أحد المواقع المتخصصة وأعيد نشره في هذا المنتدى الرائع لإفادتكم , حيث جاء حرصي على إعداد مثل هذا الموضوع لما لا حضته من عدم إلمام العديد منهواة اقتناء هذا الطائر ببعض الجوانب الخاصة بالكيفية المثلى لإكثاره مما سبب للعديد منهم إحباطاً تسبب في هجرهم لهذه الهواية والحقيقة أنه بمزيد من حب المعرفة وقليل من التحدي يمكن تجاوز مثل تلك المشاكل , كما أن سؤال ذوي الخبرة أمر في غاية الأهمية لاختصار زمن التعلم , ويمكن إيجاز خطوات تعلم إكثار هذا الطائر بالشكل التالي:


1- تبدأ أولى خطوات التجهيز لإكثار الكنار بتحديد الزوج المراد إكثاره وذلك باختيار الذكر والأنثى وتحديد الألوان والأشكال المناسبة لتكوين زوج متناسق ينتج فراخاً ذات ألوان وأشكال متناسقة وجذابة (وعادة لا يتم تزويج الجنسين إذا كان كليهما بتاج –طربوش- حيث ينتج فراخ بأكزيما وهي عبارة عن تورم دهني أعلى المنقار) تفادى تركيب ذكر بتاج وأنثى بتاج.


2- التأكد من جاهزية الزوجين (الذكر والأنثى) للتزاوج أمر أساسي ومهم في إنجاح التكاثر ويمكن معرفة جاهزية الذكرللتكاثر بزيادة تغريده عن المعتاد خاصة في حالة وجود قفص كنار أخر بجانبه كما أن الفحص الظاهري للفتحة التناسلية للذكر يظهر بأنها بارزة بشكل مدبب ومنطقة الجلد حولتلك الفتحة خالية من الريش كما أن اكتمال نموا الريش أمر مهم في اكتمال الخصوبة للطائر , أما بالنسبة للأنثى فيمكن معرفة جاهزيتها من خلال عبثها بالخيطان داخل القفص وتزداد جاهزيتها كلما بدأت بوضع الخيط داخل المنقار والبدء بلف الخيطان في العش أو في وعاء الأكل كما أن الفحص الظاهري للفتحة التناسلية للأنثى يظهر بأنهامتورمة (معبية) وتزداد جاهزيتها كلما اتجه هذه التورم نحو نهاية الفتحة التناسلية كما يمكن ملاحظة خلو ريش البطن والذي هو منطقة حضن البيض.



- يتم اختيار قفص التكاثر ويفضل بأن يكون مقاسه (طول 60سم - عرض 40سم – ارتفاع 40 سم) :




- يوضع العش بأحد زاويا القفص وعلى ارتفاع مناسب (يوجد بالسوق أنواع مختلفة من الأعشاش بلاستك كانت أم معدن) يتم بعد ذلك وضع لباد من الصوف داخل العش علاوة على وضع علبة خيوط (خيوط التعشيش) تعلق في أحد زوايا القفص ويتم إخراج جزء من الخيوط للفت نظرالأنثى كما يزود القفص بحاوية بيض بلاستيكية لوضع البيض المسلوق بها مع إضافة وعائي الأكل وأنبوبة الشرب.



- يتم تقليم أظافر الذكر والأنثى وتقليم المنقارلكليهما قبل وضعهما في قفص التكاثر , وذلك له أهمية فمن حيث أهمية تقليم أظافرالذكر حتى لا تعيقه خلال عملية تلقيح الأنثى حيث تتسبب أظافر الذكر الطويلة فيمضايقة الأنثى مما يجعلها تُفشل عملية التلقيح , أما الأنثى فإن طول أظافرها يتسببفي إثارة خيطان العش علاوة على جرح الفراخ الصغيرة , كما يمكن قص الريش على العضوالتناسلي للذكر إن كان طويلاً لدوره في إنجاح تمام الإخصاب وملامسة العضو الذكري للعضو الأنثوي وبالتالي إيصال الحيوانات المنوية للأنثى.


6- يتم وضع الأنثى المراد إكثارها داخل قفص التكاثر ويوضع الذكر المراد تزويجه من تلك الأنثى في قفص منفرد بجانب قفص التكاثر بحيث يرى الأنثى وتراه ومن ثم يتم ملاحظة تصرف الطرفين حيث عادة يزداد نشاط الذكر داخل القفص ويبدأ في التغريد بقوة لإثارة الأنثى ولفت انتباهها كما يقوم بعض الذكور بالتقاط بعض بقايا الريش أو الخيوط في قفصه والاتجاهبها نحو قفص الأنثى للتعبير عن استعداده لتكوين أسرة , من جهتها تبدأ الأنثى باللعب بالخيوط بحملها بمقدمة المنقار وإلقائها داخل العش وعند سماعها لتغريد الإثارة منالذكر تأخذ الأنثى وضع التلقيح (تصر) تعبيراً عن استعدادها للتلقيح وبعض الإناث تباشر في لف العش استعداداً لوضع البيض والبعض الأخر لا تباشر في لف العش إلى بعدإدخال الذكر عليها (تستغرق هذه الفترة من يومين إلى أربعة أيام حسب درجة توافق الزوجين بناءاً على نتائج الملاحظة).





- الخطوة التالية وهي حساسة (وتحتاج منك لمزيد من المراقبة) يتم وضع الذكر مع الأنثى داخل قفص التكاثر ويفترض بأن يباشرالذكر بالتحرك داخل القفص والاتجاه إلى العش وحمل بعض الخيوط وبعض الذكور يجلس في العش مصدراً بعض الأصوات لجذب الأنثى ومن ثم يباشر الذكر في تغريد الإثارة ويفترضبأن الأنثى تأخذ وضع التلقيح ويقوم الذكر حيينها بتلقيحها , حيينها تتأكد بأن الزوجين متوافقين , لكن في أحيان أخرى وعند وضع الذكر مع الأنثى تهاجم الأنثى الذكروتحصل شجارات بينهما عندها وفي هذه الحالة قم بإخراج الذكر وأعد المحاولة لاحقاً أوقم بتغيير قفص التكاثر ولكن بوضع الذكر أولاً ومن ثم قم بوضع الأنثى مع الذكر وإذا استمر الشجار فيستحسن في هذه الحالة تغيير الذكر أو الأنثى (وهي من عجائب هذا الطائر فهو يحب أن يختار الشريك الذي يريد أن يكوّن أسرة معه)..




- تباشرالأنثى لف العش بسحب الخيوط ولفها داخل العش بشكل قمع (بعض الإناث ليس لها خبرة في بناء العش قم بالتدخل وساعدها بلف العش فهي تقبل بذلك) , تزويد الأنثى بالبيض المسلوق أمر مهم خلال هذه المرحلة لدعمها بالبروتين اللازم لتكوين البيض , تباشرالأنثى بعد ذلك وضع البيض الأولى فالثانية تباعاً ويومياً (تبيض أنثى الكنار من 2-6بيضات) بعد اكتمال وضع البيض قم بإيقاف تزويد الزوج بالبيض المسلوق , ثم من جهتك قم بتسجيل تاريخ الفقس بداية من تاريخ البيضة الثانية وحساب فترة أربعة عشر يوماً من ذلك التاريخ لبدأ الفقس , مع ملاحظة ضرورة فحص نجاح إخصاب البيض بعد خمسة أيام منأخر بيضة وذلك من خلال تسليط نور الكشاف على البيضة حيث سوف تلاحظ قلب الجنين ينبض مع وجود الشعيرات الدموية أما في حالة ما وجدت بأن صفار البيضة يتحرك مع تقليبها فهو يعني بأن البيضة غير مخصبة عندها قم بإزالة تلك البيضة وترك فقط البيوض المخصبةأما في حالة عدم إخصاب كل البيوض فيفضل إزالتها مع إزالة العش لمدة خمسة أيام (لإراحة الأنثى) ومن ثم قم بإرجاع العش حيث سوف تباشر الأنثى من جديد البيض , ذوي الخبرة يعتمدون على العين المجردة لتحديد البيوض الملقحة من غير الملقحة , البيوض الملقحة غامقة اللون لامعه والنقط البنية تشبه البقع الواضحة وتزداد اللمعانية كلماإتجهت البيوض نحو الفقس , البيوض غير المخصبة باهتة اللون والبقع النية باهته وغيرواضحه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zorori

avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 07/04/2011

مُساهمةموضوع: كيف تربي طيور الكناري    الأحد يناير 06, 2013 10:37 pm


التكملة





- بعد أربعة عشر يوماً (تقريباً) من تاريخ ثاني بيضة يبدأ فقس البيوض تباعاً عندها قم بتزويد جوز التكاثر بالبيض والتفاح يومياً.

- المتابعة الدقيقة أثناء هذه الفترة أمر مهم لإنجاح تربية صغار الكنار , تأكد بأن الفراخ يتم تغذيتها بشكل كاف حيث عادة تقوم الأنثى أو كليهما بأكل الغذاء المتوفر(بيض مسلوق – تفاح – تشكيلة حبوب) وخزنه داخل حوصلتها ومن ثم تقوم بتزويد الأفراخبه , قم بالتأكد بأن الجوز يقوم بهذه المهمة بكفاءة من خلال التأكد من امتلاءحوصلات الأفراخ بالغذاء , وفي حالة ما إذا كانت الأنثى عديمة الخبرة أو حنون أكثرمن اللازم وتجلس على الفراخ فترة طويلة ولا تهتم بتغذيتها عندها بادر أنت بأخذ الفراخ ووضعها مع فراخ جوز أخر (نفس عمر الفراخ) معروف بكفاءته من حيث اهتمامه بتغذية الأفراخ , يجب أن تعلم بأن الأنثى تكتسب مهارات العناية بفراخها من خلال رؤيتها أمها عندما كانت فراخاً لذا تأكد من البائع عن ما إذا كانت الأنثى التي تنوي شرائها حنوناً وتحسن تربية الفراخ أو هي من أم تحسن تربية الفراخ إذا كانت الأنثى حديثة على التكاثر (بنت).

ملاحظات عامة:



** هناك بعض الكنارات الذكور خاصة تكون عقيمة وغير قادر على الإخصاب , وذلك له عدة أسباب , فإما أن تكون الذكور قالشة (داخلة مرحلة تبديل الريش) فهي باردة جنسياً , أو أن تكون في مرحلة التنشيف أي لا زالت لم تخرج من مرحلة التبديل وهي في مراحلها النهائية , أو أن تكون عقيمة مثلها مثل بني البشر لا يوجد بها بذرة. فحص اكتمال نموا الريش أمر مهم عند شراء الطائر الذكر , تذكر ذلك جيداً , وسؤال البائع مهم لمعرفة هذاالأمر.


** شراء جوز منتج (مركب) أمر مطلوب إذا كنت مبتدأ في هذه الهواية لكي تتعلم وتمارس وتكتسب الخبرة التي تمكنك لاحقاً من الانتقال إلى مرحلة اختيار وتركيب الأزواج.



** تركيب الأزواج أمر مهم يبنى عليه ما ترغبه من أفراخ سواء من حيث الشكل أو اللون أو الصوت (جودة الحنجرة).


طائر الكنار طائر حساس خاصة أثناء فترة التكاثر , يجب عليك أن لا تكثر من تحريك القفص أو نقله من مكان إلى أخر حيث يتسبب ذلك في ترك الأنثى لبيضها مما يعرض الأجنة للموت داخل البيوض (البيوض تفسد).


** تفادى وضع جوز الكنار المغرد في مكان مظلم أو حار أو بارد فذلك يجعله يبرد جنسياً وبالتالي يدخل مرحلة تغيير الريش (المكان الذي ترتاح له هو ما يرتاح لهطائر الكنار ونعني مكان إضاءته جيدة ودرجة حرارته معتدلة).


ليس كل ذكر وأنثى صالح للتزاوج , لذا فشراء طائر من محل موثوق به وإن ارتفع سعره عن محل أخر أفضل منحيث تحقيق هدف النجاح في إكثار هذا الطائر.
** بعض الإناث أو الذكور تفضل ألوان معينه لشركائها فقد يكون ذلك مرتبط بأول حب!! , وقد لاحظنا بأن بعض الإناث ترفض بلوتهاجم بعض الذكور وتقبل البعض وارتبط الرفض والقبول بلون الذكر مما يعني بأن هذه الأنثى قد ارتبطت أول مرة بذكر وارتسمت لديها صورته على هيئة لونه , إذا مرت بك هذه الحالة قم بتغيير الذكور حسب اللون , كذلك الحال بالنسبة للذكور قم بتغيير الإناث حسب اللون , كذلك الصوت مهم فبعض الإناث تتعرف على شريكها أو تحب طائر ذكر من خلال صوته.

سر نجاح التكاثر يعتمد بالدرجة الأولى على الأنثى , تذكر ذلك جيداً ولاتتردد في دفع مبلغ أعلى في أنثى مجربة وتحسن العناية بالفراخ.



** وأخيراً , لاتستعجل في النتائج وتحلى بالصبر والتحدي , أسأل ذوي الخبرة ويقيناً وبحول الله سوف تنجح.








يتبع ..





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zorori

avatar

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 07/04/2011

مُساهمةموضوع: تغريد طيور الكناري   الأحد يناير 06, 2013 10:46 pm


تغريد طائر الكناري:



تعتبر جزر الكناري الواقعة في الساحل الغربي لإفريقيا في المحيط الأطلسي هي الموطن الأصلي لطيور الكناري.
أسم طيور الكناري أخذ من أسم الجزر نفسها وليس أن الجزر سميت بالنسبة لطيور الكناري.


طير الكناري البري الأصلي لا يختلف كثيرا عن الحالي بالرغم من التهجين الكثير الذي طرأ عليه. فلون الكناري البري مثل العصفور البري ( الدوري) بني على أخضر. وهي من عائلة طائر ألفينك (Finch). أسر قبل 500 سنة للتكاثر خارج الجزر وبالذات في الأقفاص من قبل الأوروبيين ومر بتغيرات وتحولات في الألوان والأجناس واليوم توجد أنواع كثيرة وألوان متعددة.


طورت سلالات كثيرة مصنفة حسب النوع أو الغناء أو اللون. فالكناري الألماني الرولر معروف بغنائه منذ سنوات عديدة. والكناري الأمريكي المغرد نوع جديد طور في الولايات المتحدة وهو يأتي من تزواج ما بين الرولر الألماني والبوردر, ويوجد التيمبرادو الأسباني ويوجد الكناري البلجيكي المغرد المشهور الآن في كافة أنحاء العالم. وتوجد أنواع ليست تربى للغناء بل لأشكالها الغريبة وحجمها الكبير وأنواعها مثل البوردر(ذو الرأس الكبير لجسمه) والجلوستر والفيفي والليزارد. واليوركشير والنرويجي وحجمهما ضعف حجم الكناري العادي ومنها من له ريش على رأسه مثل التاج ومنه له ريش طويل حول عنقه وجسمه (مفتل) مثل الباريزيان حيث أول من ينظر إليه لكبر حجمه وريشه المفتول يعتقد انه حمامة. أما حسب اللون فهي تربى للون ريشها المميز مثل الأصفر المخضر, السيلفر, البرونز, الزهري, الدايمورفيك, الأسود والمزرق.


لا تحتاج طيور الكناري إلى جهد في تربيتها لكنها بحاجة إلى تغذية كاملة متوازنة وإضاءة مبرمجة لأنها تعيش في الأقفاص وهي لا تتكاثر بكثرة مثل ألفينك والطيور الأخرى مما يجعل سعرها مرتفعا .
هذه ترجمة لفصل من كتاب : الدليل الكامل لكناري الألوان : Guide Complet Des CANARIS De Couleur
للكاتبة و العالمة المختصة في علم الطيور الفرنسية : إليزابيث غيسموندي : Elisabeth Guismondi
عنوان الفصل : أصل و تاريخ : Origine et histoire
صفحات : 12-13-14 الترجمة :
الكناري البري هو أصل كناري الأقفاص و هو طائر صغير يتراوح طوله ما بين 12 سنتم و 13 سنتم لونه أخضر-أصفر مع خطوط متقطعة بنية-رمادية و هو إلى يومنا هذا لا يزال يعيش حرا طليقا في أرخبيل جزر الكناري ،جزيرة ماديرا : Madère و جزر الآصور: Açores.
يرجع اكتشافه المزعوم إلى القرن الخامس عشر و ذلك حين غزا الإسبان جزر الكناري و أصبحوا أسيادها المطلقين. قلت الاكتشاف المزعوم لأنه في الحقيقة كان سكان جزيرة الرأس الأخضر : Cap-Vert الموجودة على بعد مائة كلم من الشمال إلى سواحل إفريقيا الغربية يعرفون و يحبون هذا الطائر الصغير ذا التغريد العذب بل في الحقيقة كانت معظم النوافذ في منازل الجزيرة تحتوي على أقفاص صغيرة في كل منها طائر كناري.
أول من ربى هذا الطائر الجميل هم رجال الكنيسة الإسبان الذين أدركوا بسرعة الفوائد الاقتصادية التي يمكن جنيها من تربيته، وكانوا يبيعون الذكور فقط و بأثمنة باهظة بحيث كانت العائلات الميسورة وحدها هي التي يمكنها الحصول على ذكر كناري.
وكان يعتقد بأن سبب تربية الذكور وحدها هو أنها هي التي تغرد من دون الإناث، و لكن في الحقيقة كان الرهبان يحتفظون بالإناث لأنفسهم حتى تبقى تربية و تجارة الكناري حكرا عليهم و حدهم.و لكن أخيرا و مع بداية القرن السابع عشر وصلت تربية هذا الطائر إلى أوربا و بالتحديد إلى إيطاليا.
في الواقع هناك عدة روايات حول دخول الكناري إلى أوربا ، والرواية الأكثر شيوعا هي
أن بعض البحارين الإيطاليين استطاعوا بطريقة ما الحصول على بعض الإناث من مناطق عيشها في البرية. و الرواية الثانية هي أن بعض التجار الإيطاليين أغروا و أقنعوا بعض الرهبان ببيعهم بعض الإناث. و الرواية الثالثة تقول أن بعض التجار استحوذوا على بعض طيور الكناري في دير اسباني. و هناك رواية أخيرة و هي طريفة ألا و هي أن سفينة من السفن الإيطالية و التي كان على متنها من بين الأمتعة طيور الكناري واجهت عاصفة بحية انتهت بتحطمها على سواحل جزيرة إلبا: Elbe فهربت طيور الكناري و اتخذت الأشجار و النباتات في الجزيرة ملجأ لها و تكاثرت هناك و تم صيد بعضها و منها بدأت تربية الكناري في إيطاليا.
في وقت قصير وصلت تربية الكناري إلى منطقة الألب بفضل التجار والمربين الإيطاليين وفي الواقع كان التجار المولوعون بهذه الطيور يعرضونها في مقاطعة تيرول: Tyrol وفي سويسرا ، بلجيكا ، هولندا وصولا إلى السويد وفي روسيا ، تركيا و مصر.
ظهرت أول طفرة في لون الكناري نتيجة تعاقب الأجيال في الأسر و كان ذلك سنة 1670 و هكذا ظهر أول تحول من اللون الحبشي إلى كسوة صفراء زاهية. و بعد ذلك ظهرت عدة طفرات أخرى .و ابتداء من القرن السابع عشر أصبحت تربية الكناري مهمة جدا بالنسبة لمنطقة تيرول: Tyrol حيث كان معظم سكان المنطقة جبليون يعملون في الحقول و مناجم الفحم و كان دخلهم ضعيف الشيء الذي شجعهم على تربية الكناري من أجل تزويد دخلهم عن طرق بيعها و بخصوص هذه النقطة يجب الإشارة إلى أن هذه المطقة المنجمية من تيرول التابعة ل إمست كانت من أكبر المراكز لتربية و تسويق الكناري. و في هذه المنطقة كان القرويون ينتجون الطيور التي توزع لاحقا في معظم مناطق أوربا.كان التجار المحملون بطيور الكناري ينطلقون من بلدة إمست: Imst في شهر أغسطس ثم يعودون إليها في فترة الصوم الأكبر. و استنادا لكتب كتبت في هذه الفترة كان التجار يحملون صناديق مملوءة بالكناري تصل قيمتها إلى 350 قطعة نقدية ذهبية للصندوق الواحد.
في نورمبورغ: Nuremberg وحدها في القرن السابع عشر تم إحصاء 8000 طير كناري تم تربيتها غالبا من طرف الصناع التقليديين فاشتهرت هذه المدينة بتربية و تجارة الكناري إلى درجة أن سلطات هذه المدينة سنت قوانين صارمة لردع الغشاشين من التجار الذين كانوا يبيعون طيور كناري من مناطق أخرى تحت اسم كناري نورمبورغي أصلي.
ومن هنا انتشرت هواية تربية هذا الطائر الجميل الذي أسر القلوب في جميع أنحاء أوربا و توالت الطفرات في الألوان حتى أصبح عدد ألوان الكناري يفوق 200لون لإمتاع الآلاف من الهواة و المربين.



طائر جميل أنيق حسن الصوت مستأنس، يحب الصحبة ويكره الوحدة، يتكاثر داخل أقفاص، موطنه الأصلي جزر الكناري، أحبّه البحارة فنقلوه معهم إلى مواطنهم، ومنها انتشر إلى جميع أنحاء العالم، وقام الهواة بتهجينه وتخيّر الصفات الوراثيّة الأفضل من حيث الشكل واللون والصوت، فحصلوا على طيور مغرّدة جميلة وجذّابة، ويعيش الطائر (5 6) سنوات .




تكاثر طيور الكناري:
* تعتبر الفترة من بين فصلي الربيع والخريف هي موسم التكاثر للكناري .
* إذا لم يحدث توافق بين الذكر والأنثى يفضّل تغيير أحدهما .
* تبيض أنثى الكناري داخل قفص التكاثر من (2 6) بيضات كلّ مرّة في عش تفرشه بالخيوط والريش ويفضّل وضع قطعة من لباد الصوف داخله .
* في اليوم الخامس لحضانة البيض افحص البيض بواسطة مصباح كشّاف للتأكّد من تخصيبه، واطرح من العش البيض غير المخصّب .
* يفقس البيض بعد 14 يوم من تاريخ البيضة الثانية .
* يعتمد الفرخ على نفسه بعد 14 يوم من خروجه من البيضة، ويكتسي بالريش الملوّن .
* أضف عشاً جديداً إلى القفص لتقوم الأنثى بالحضنة الثانية وضعه في الزاوية المقابلة للأولى .
* بعد اكتمال البيض ثانية، انقل الفراخ مع الذكر إلى قفص جديد ليعتمدوا على أنفسهم بمساعدة الذكر .








تغذية طائر الكناري:



* يحتاج الطائر في القفص إلى الطعام الصحي المتوازن، وإلى الماء النظيف يوميّاً .


* ويتكوّن الغذاء المتوازن من:
البذور: وهي مصدر الطاقة، وتتكوّن من: 75% بذر كناري، و15% بذر لفت، و10% بذور مختلفة مثل: بذر الكتان، وبذر الشوك .
الخضار: السبانخ، والخس، والملفوف، والبقدونس، والجرجير، والفلفل الحار، والبروكلي .
الفواكه: التفاح، والإجاص، والفراولة، والبرتقال .
الكالسيوم: قشر البيض، وعظم الحبّار .
* قدّم بيض الدجاج المسلوق خلال فترة البيض لتعويض نقص البروتين عند الأنثى، وتوقّف عن تقديمه بعد انتهاء البيض .

2



تنبيهات للمربين:


* العناية بنظافة القفص مهمّة جداً للمحافظة على صحّة الطيور، ويفضل فرش قاع القفص بقطعة من الورق، وتبديلها مرّة أو مرّتين بالأسبوع .
* أزل بقايا البيض لأنّه يفسد بعد مدّة قصيرة .

* ضع وعاء الاستحمام داخل القفص وأزله عندما تنتهي الطيور من الاستحمام، خشية أن تشرب الطيور منه .
* تحتاج الطيور إلى 8 ساعات للنوم يوميّاً .
* ضع قفص الطيور في مكان مرتفع، وفي جو معتدل بعيداً عن مجرى الهواء ومبعث الروائح والغازات (المطبخ) .
* لا تحرّك القفص كثيراً ولا تضعه في مكان كثير الاهتزاز (فوق البرّاد) خشية فساد البيض .
* امسك الطائر بلطف، ولمسك الطائر ضع يدك فوق ظهره بحيث يكون ذيله في وضع مستو مع الرسغ من الداخل، وتكون الرأس بين الأصبع الأوّل والثاني، بينما الإبهام وبقيّة الأصابع حول الأجنحة .


study study

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
طيور الكناري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
New Age :: Jamatna :: Animals World-
انتقل الى: